أخبار مديرية تنفيذ المرسوم 66
تاريخ النشر 09/07/2019


مدير تنفيذ "المرسوم 66" يلتقي المالكين في "ماروتا سيتي" و"باسيليا سيتي"

   انطلاقاً من توجيهات قائد الوطن الرئيس بشار الأسد " بأن الخطوة الأهم على طريق بناء تواصل فاعل مع المواطن هي الشفافية وتزويده بالمعلومة ... وإن الحوار مع المواطن ومعرفة كيفية مخاطبته وتوجيه الرسائل التي تلبي احتياجاته هي الطريق الأمثل... " وبناء عليه دعت قيادة شعبة المدينة الخامسة لحزب البعث العربي الاشتراكي إلى لقاء حواري ضم أصحاب الملكيات في المنطقتين التنظيميتين الأولى والثانية ( ماروتا سيتي – باسيليا سيي ) والمهندس جمال يوسف مدير تنفيذ المرسوم التشريعي /66 /  بتاريخ 7 / 7 /2019 في المركز الثقافي العربي بكفرسوسة .

   المهندس جمال يوسف أكد خلال إجاباته على أسئلة المواطنين  أنه وبفضل التعاون المثمر بين إدارة تنفيذ المرسوم /66 /واصحاب الملكيات تم قطع مراحل كثيرة وكبيرة في المشروع متجاوزين الكثير من العقبات ، وأن التعامل مع المواطنين في مديرية المرسوم يتم بكل احترام وتقدير وعبر أتمته كافة العمليات منعاً لاحتكاك المواطن مع الموظف وقطعاً  لطريق الفساد وصالات المديرية كافة مراقبة عبر كاميرات بالصوت والصورة ، وأي خطأ من أي موظف يتم محاسبته فوراً .

وبين مدير تنفيذ المرسوم 66 أن المديرية نفذت حوالي / 70 %  / من البنى التحتية اللازمة لإشادة الأبنية وتتمة تنفيذ البنى التحتية يتم بالتوازي مع تنفيذ بناء المقاسم .

  وبالنسبة لتعويض الآجار أوضح المهندس جمال أن محافظة دمشق دفعت حتى تاريخه مايقارب حوالي ثمانية مليار ليرة سورية بدل تعويض آجار لأهالي المنطقة الأولى وأن زيادة بدل الإيجار يتطلب نص قانوني أو تعديل للمرسوم 66 كون تم تخمين الوحدات بقرار قضائي قطعي  ، كما تقوم المديرية بمشاورات مع المصرف العقاري ليصار إلى تسليم  بدلات الإيجار عن طريق المصرف على رقم حساب المواطن ، وأكد أن متأخرات بدلات الإيجار سيتم تأمينها خلال الفترة القريبة  فهي حق مكتسب للمواطن ولايمكن حرمانه منه .

   أما بالنسبة للسكن البديل والتخاصص فبين مدير تنفيذ المرسوم  أن المديرية أنجزت دراسات السكن البديل لحوالي / 5500 / شقة سكنية واستلمت المديرية المخططات المعمارية ، وسيتم قريباً الإعلان عن موعد التخاصص في السكن البديل حيث أنه سيتم التخاصص بالسكن البديل ليس عن طريق القرعة وإنما وفقاً لتاريخ الإخلاء فالمواطن الذي أخلي منزله أولاً سيتم تخصيصة بالسكن البديل أولاً ، مشيراً إلى أن المخطط التنظيمي وضع السكن البديل في المنطقة الثانية بدلاً من وضعه في المنطقة الأولى نظراً لكون مقاسم المنطقة الأولى غير كافية  ، وأن مستحقي السكن البديل في المنطقة الأولى شكلوا حوالي / 85 % / من إجمالي الساكنين مبيناً ان مستحق السكن البديل هو الشاغل الفعلي للعقار ، وأن نسبة الاعتراضات على السكن البديل لم تتجاوز 5% من طلبات السكن المقدمة ، وان تخصيص الدفعة الأولى من مستحقي السكن البديل وتاريخها يحددها المكتب التنفيذي في محافظة دمشق وهي قيد الدراسة ، مؤكداً أن مديرية تنفيذ المرسوم مستعدة لتلقي أية شكوى موثقة ومستوفية الشروط القانونية ،

   أما حول تقسيط رسوم الترخيص فقد أشار المهندس جمال أن هناك لجنة مشكلة لدراسة لهذا الأمر وهي بحاجة إلى تشريع قانوني ، كما أن التأخير في صدور الرخص يعود إلى أن إضبارة البناء تتألف من حوالي / 400 /مخطط وهذا الأمر يحتاج إلى بعض الوقت  سواء من نقابة المهندسين أو المحافظة ، علماً أن المديرية وضعت دليل إجراءات الرخص وفق مدد زمنية محددة متضمن كافة المعلومات التي يحتاجها المواطن للترخيص و سيحاسب أي موظف يسبب تأخر في صدور الرخصة .

 وبين المهندس جمال أن مديرية الموارد المائية وحفاظاً على المخزون الجوفي للمياه في مدينة دمشق لم  تسمح لنا بحفر آبار مياه لكل مقسم وتم الإكتفاء بحوالي سبعة آبار لكافة المنطقة وهي كافية .

    أما بالنسبة للمنطقة التنظيمية الثانية ( باسيليا سيتي ) فقد تم إنجاز حوالي 85% من أعمال لجان الحصر والوصف فيها وبمجرد السماح لنا بدخول منطقة القدم – العسالي – فخلال مدة تتراوح مابين  ثلاثة أشهر إلى ستة أشهر يمكن الانتهاء منها وبعدها يمكن إصدار سندات الملكية للأسهم التنظيمية فيها ، أما بالنسبة لبيع العقارات في المنطقة الثانية فالقانون لايسمح بالبيع خلال الفترة الممتدة من صدور المرسوم وحتى توزيع السندات .

   كما بين المهندس جمال أن محافظة دمشق خاطبت مديرية مالية دمشق لمعالجة موضوع ريع العقارات في المنطقة التنظيمية الأولى كونها تم إخلاؤها وهدمها وسيتم متابعة الموضوع لدى مديرية مالية دمشق .